منتدى بلادي هي الجزائر
اهلا بك عزيزي الزائر ان كنت مسجل من قبل اضغط على زر الدخول و ان كنت غير مسجل فنحن نرحب بك كعضو بيننا ما عليك الا الضغط على زر التسجيل الف مرحبا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لا تند على حب عشته
قصص القرآن Emptyالأحد يونيو 19, 2016 5:32 pm من طرف Nihad

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
قصص القرآن Emptyالجمعة يوليو 31, 2015 7:56 am من طرف laid1988

» نساعدك فى تخطى ازمات حياتك
قصص القرآن Emptyالجمعة يوليو 24, 2015 12:12 pm من طرف laid1988

» اكبر موسوعة صور لاجمل عاصمة في العالم الجزائر العاصمة
قصص القرآن Emptyالجمعة يوليو 24, 2015 11:41 am من طرف laid1988

» الجزء الثاني من اجمل صور في المنتدى
قصص القرآن Emptyالجمعة يوليو 24, 2015 11:39 am من طرف laid1988

» قولها عشر 10 مرات وبسرعة - اتحداك-
قصص القرآن Emptyالجمعة يوليو 24, 2015 11:31 am من طرف laid1988

» ماذا تعرف عن مازونة
قصص القرآن Emptyالجمعة يوليو 24, 2015 10:50 am من طرف laid1988

» صور سلمى وابنها زين بتجنن .. >> مشآء الله تبآركـ اللهــ
قصص القرآن Emptyالأحد يونيو 10, 2012 3:37 pm من طرف kafs alnsain

» امل بوشوشة في مجلة **لها**
قصص القرآن Emptyالأربعاء مايو 30, 2012 3:31 pm من طرف kafs alnsain

التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
salima
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
didi
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
رنونة
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
belgyas
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
الوفي10
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
MAROUA
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
Nihad
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
amina
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
prince fouad
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 
laid1988
قصص القرآن I_vote_rcapقصص القرآن I_voting_barقصص القرآن I_vote_lcap 


قصص القرآن

اذهب الى الأسفل

اعلان قصص القرآن

مُساهمة من طرف prince fouad في الإثنين يونيو 15, 2009 10:34 am

السلام عليكم

اليوم يا جماعة اخترعت طريقة جديدة و التي ارجو ان يتفاعل

معها جميع الاعضاء والزوار ان شاء الله


ويكمن المحتوى في كل عضو يمكنه ان يضيف قصة من قصص

القرأن من رسل وصحابة رضوان الله عليهم



ولكن بشرط:


والله مانسمح الكم لوكان ماتقراوش القصة الي تظيفوها من الازل للآخر



هاذا واش حبيت انقول



made in Fouad
prince fouad
prince fouad
عضو شرف
عضو شرف

ذكر
عدد الرسائل : 518
العمر : 32
العمل/الترفيه : etudiant
المزاج : Had sa3a bien
تاريخ التسجيل : 08/11/2008
نقاط : 691

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف MAROUA في الإثنين يونيو 15, 2009 10:50 am

شكرا يا خويا على هاد الموضوع و الفرصة الجميلة

حبيت نبدا بقصة جميلة تبين الايمان القوي مهما كانت الضروف و هي قصة اصحاب الكهف

نتمنى تستمتعو بيها

في زمان ومكان غير معروفين لنا الآن، كانت توجد قرية مشركة. ضل ملكها وأهلها عن

الطريق المستقيم، وعبدوا مع الله مالا يضرهم ولا ينفعهم. عبدوهم من غير أي دليل على

ألوهيتهم. ومع ذلك كانوا يدافعون عن هذه الآلهة المزعومة، ولا يرضون أن يمسها أحد بسوء.

ويؤذون كل من ياستغفر الله بها، ولا يعبدها.

في هذه المجتمع الفاسد، ظهرت مجموعة من الشباب العقلاء. ثلة قليلة حكّمت عقلها، ورفضت

السجود لغير خالقها، الله الذي بيده كل شيء. فتية، آمنوا بالله، فثبتهم وزاد في هداهم. وألهمهم

طريق الرشاد.

لم يكن هؤلاء الفتية أنبياء ولا رسلا، ولم يتوجب عليهم تحمل ما يتحمله الرسل في دعوة

أقواهم. إنما كانوا أصحاب إيمان راسخ، فأنكروا على قومهم شركهم بالله، وطلبوا منهم إقامة

الحجة على وجود آلهة غير الله. ثم قرروا النجاة بدينهم وبأنفسهم بالهجرة من القرية لمكان آمن

يعبدون الله فيه. فالقرية فاسدة، وأهلها ضالون.

عزم الفتية على الخروج من القرية، والتوجه لكهف مهجور ليكون ملاذا لهم. خرجوا ومعهم

كلبهم من المدينة الواسة، للكهف الضيق. تركوا وراءهم منازلهم المريحة، ليسكنوا كهفا موحشا.

زهدوا في الأسرّية الوثيرة، والحجر الفسيحة، واختاروا كهفا ضيقا مظلما.

إن هذا ليس بغريب على من ملأ الإيمان قلبه. فالمؤمن يرى الصحراء روضة إن أحس أن الله

معه. ويرى الكهف قصرا، إن اختار الله له الكهف. وهؤلاء ما خرجوا من قريتهم لطلب دنيا أو

مال، وإنما خرجوا طمعا في رضى الله. وأي مكان يمكنهم فيه عبادة الله ونيل رضاه سيكون

خيرا من قريتهم التي خرجوا منها.

استلقى الفتية في الكهف، وجلس كلبهم على باب الكهف يحرسه. وهنا حدثت معجزة إلاهية. لقد

نام الفتية ثلاثمئة وتسع سنوات. وخلال هذه المدة، كانت الشمس تشرق عن يمين كهفهم وتغرب

عن شماله، فلا تصيبهم أشعتها في أول ولا آخر النهار. وكانوا يتقلبون أثناء نومهم، حتى لا

تهترئ أجاسدهم. فكان الناظر إليهم يحس بالرعب. يحس بالرعب لأنهم نائمون ولكنهم

كالمستيقظين من كثرة تقلّبهم.

بعد هذه المئين الثلاث، بعثهم الله مرة أخرى. استيقضوا من سباتهم الطويل، لكنهم لم يدركوا كم

مضى عليهم من الوقت في نومهم. وكانت آثار النوم الطويل بادية عليهم. فتساءلوا: كم لبثنا؟!

فأجاب بعضهم: لبثنا يوما أو بعض يوم. لكنهم تجاوزوا بسرعة مرحلة الدهشة، فمدة النوم غير

مهمة. المهم أنهم استيقظوا وعليهم أن يتدبروا أمورهم.

فأخرجوا النقود التي كانت معهم، ثم طلبوا من أحدهم أن يذهب خلسة للمدينة، وأن يشتري

طعاما طيبا بهذه النقود، ثم يعود إليهم برفق حتى لا يشعر به أحد. فربما يعاقبهم جنود الملك أو

الظلمة من أهل القرية إن علموا بأمرهم. قد يخيرونهم بين العودة للشرك، أو الرجم حتى

الموت.

خرج الرجل المؤمن متوجها للقرية، إلا أنها لم تكن كعهده بها. لقد تغيرت الأماكن والوجوه.

تغيّرت البضائع والنقود. استغرب كيف يحدث كل هذا في يوم وليلة. وبالطبع، لم يكن عسيرا

على أهل القرية أن يميزوا دهشة هذا الرجل. ولم يكن صبعا عليهم معرفة أنه غريب، من ثيابه

التي يلبسها ونقوده التي يحملها.

لقد آمن المدينة التي خرج منها الفتية، وهلك الملك الظالم، وجاء مكانه رجل صالح. لقد فرح

الناس بهؤلاء الفتية المؤمنين. لقد كانوا أول من يؤمن من هذه القرية. لقد هاجروا من قريتهم

لكيلا يفتنوا في دينهم. وها هم قد عادوا. فمن حق أهل القرية الفرح. وذهبوا لرؤيتهم.

وبعد أن ثبتت المعجزة، معجزة إحياء الأموات. وبعدما استيقنت قلوب أهل القرية قدرة الله

سبحانه وتعالى على بعث من يموت، برؤية مثال واقي ملموس أمامهم. أخذ الله أرواح الفتية.

فلكل نفس أجل، ولا بد لها أن تموت. فاختلف أهل القرية. فمن من دعى لإقامة بنيان على

كهفهم، ومنهم من طالب ببناء مسجد، وغلبت الفئة الثانية.

لا نزال نجهل كثيرا من الأمور المتعلقة بهم. فهل كانوا قبل زمن عيسى عليه السلام، أم كانوا

بعده. هل آمنوا بربهم من من تلقاء نفسهم، أم أن أحد الحواريين دعاهم للإيمان. هل كانوا في

بلدة من بلاد الروم، أم في فلسطين. هل كانوا ثلاثة رابعهم كلبهم، أم خمسة سادسهم كلبهم، أم

سبعة وثامنهم كلبهم. كل هذه أمور مجهولة. إلا أن الله عز وجل ينهانا عن الجدال في هذه

الأمور، ويأمرنا بإرجاع علمهم إلى الله. فالعبرة ليست في العدد، وإنما فيما آل إليه الأمر. فلا

يهم إن كانوا أربعة أو ثمانية، إنما المهم أن الله أقامهم بعد أكثر من ثلاثمئة سنة ليرى من

عاصرهم قدرة على بعث من في القبور، ولتتناقل الأجيال خبر هذه المعجزة جيلا بعد جيل.
MAROUA
MAROUA
عضو مميز
عضو مميز

انثى
عدد الرسائل : 834
العمر : 28
الموقع : bsbfancrazynani@gmail.com
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هاااااااااااايل
من اين تعرفت علينا : قوقل
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
نقاط : 959

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف prince fouad في الإثنين يونيو 15, 2009 10:53 am

شكرا ليك مروة ربي يجازيك

والله لا يحرمنا من ردودك الطيبة
prince fouad
prince fouad
عضو شرف
عضو شرف

ذكر
عدد الرسائل : 518
العمر : 32
العمل/الترفيه : etudiant
المزاج : Had sa3a bien
تاريخ التسجيل : 08/11/2008
نقاط : 691

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف didi في الإثنين يونيو 15, 2009 11:31 am

شكرا فؤاد موضوعك بكل ما تعنيه الكلمة من الروعة

انا حبيت ندير قصة ذو القرنين

القصة:

لا نعلم قطعا من هو ذو القرنين. كل ما يخبرنا القرآن عنه أنه ملك صالح، آمن بالله وبالبعث وبالحساب، فمكّن الله له في الأرض، وقوّى ملكه، ويسر له فتوحاته.

بدأ ذو القرنين التجوال بجيشه في الأرض، داعيا إلى الله. فاتجه غربا، حتى وصل للمكان الذي تبدو فيه الشمس كأنها تغيب من وراءه. وربما يكون هذا المكان هو شاطئ المحيط الأطلسي، حيث كان يظن الناس ألا يابسة وراءه. فألهمه الله – أو أوحى إليه- أنه مالك أمر القوم الذين يسكنون هذه الديار، فإما أن يعذهم أو أن يحسن إليهم.

فما كان من الملك الصالح، إلا أن وضّح منهجه في الحكم. فأعلن أنه سيعاقب المعتدين الظالمين في الدنيا، ثم حسابهم على الله يوم القيامة. أما من آمن، فسيكرمه ويحسن إليه.

بعد أن انتهى ذو القرنين من أمر الغرب، توجه للشرق. فوصل لأول منطقة تطلع عليها الشمس. وكانت أرضا مكشوفة لا أشجار فيها ولا مرتفات تحجب الشمس عن أهلها. فحكم ذو القرنين في المشرق بنفس حكمه في المغرب، ثم انطلق.

وصل ذو القرنين في رحلته، لقوم يعيشون بين جبلين أو سدّين بينهما فجوة. وكانوا يتحدثون بلغتهم التي يصعب فهمها. وعندما وجدوه ملكا قويا طلبوا منه أن يساعدهم في صد يأجوج ومأجوج بأن يبني لهم سدا لهذه الفجوة، مقابل خراج من المال يدفعونه له.

فوافق الملك الصالح على بناء السد، لكنه زهد في مالهم، واكتفى بطلب مساعدتهم في العمل على بناء السد وردم الفجوة بين الجبلين.

استخدم ذو القرنين وسيلة هندسية مميزة لبناء السّد. فقام أولا بجمع قطع الحديد ووضعها في الفتحة حتى تساوى الركام مع قمتي الجبلين. ثم أوقد النار على الحديد، وسكب عليه نحاسا مذابا ليلتحم وتشتد صلابته. فسدّت الفجوة، وانقطع الطريق على يأجوج ومأجوج، فلم يتمكنوا من هدم السّد ولا تسوّره. وأمن القوم الضعفاء من شرّهم.

بعد أن انتهى ذو القرنين من هذا العمل الجبار، نظر للسّد، وحمد الله على نعمته، وردّ الفضل والتوفيق في هذا العمل لله سبحانه وتعالى، فلم تأخذه العزة، ولم يسكن الغرور قلبه.

يقول سيّد قطب رحمه الله: "وبذلك تنتهي هذه الحلقة من سيرة ذي القرنين. النموذج الطيب للحاكم الصالح. يمكنه الله في الأرض, وييسر له الأسباب; فيجتاح الأرض شرقا وغربا; ولكنه لا يتجبر ولا يتكبر, ولا يطغى ولا يتبطر, ولا يتخذ من الفتوح وسيلة للغنم المادي، واستغلال الأفراد والجماعات والأوطان, ولا يعامل البلاد المفتوحة معاملة الرقيق; ولا يسخر أهلها في أغراضه وأطماعه.. إنما ينشر العدل في كل مكان يحل به, ويساعد المتخلفين, ويدرأ عنهم العدوان دون مقابل; ويستخدم القوة التي يسرها الله له في التعمير والإصلاح, ودفع العدوان وإحقاق الحق. ثم يرجع كل خير يحققه الله على يديه إلى رحمة الله وفضل الله, ولا ينسى وهو في إبان سطوته قدرة الله وجبروته, وأنه راجع إلى الله." (في ظلال القرآن).

أما ماهيّة يأجوج ومأجوج، وموطنهم وصفتهم، فالأحاديث فيها كثيرة، ومنها ما هو صحيح ومنها ما هو مرفوع وغير ذلك. لذا نتوقف عن الخوض في هذا الموضوع. وقد نخصص له موضوعا آخر يتحدث عنهم بالتفصيل.


تقبل

_________________
روح قسنطينة

قصص القرآن 5KF66280
didi
didi
مشرف
مشرف

انثى
عدد الرسائل : 1600
العمر : 27
الموقع : المهابل و بس ههههههههههه
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : حابس
تاريخ التسجيل : 28/08/2008
نقاط : 362

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.iiii.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف MAROUA في الإثنين يونيو 15, 2009 11:37 am

شكرا ديدي على القصة و الموضوع مليح بزاف و ربي يخليكم للمنتدى

شكراا شكراا وردة
MAROUA
MAROUA
عضو مميز
عضو مميز

انثى
عدد الرسائل : 834
العمر : 28
الموقع : bsbfancrazynani@gmail.com
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هاااااااااااايل
من اين تعرفت علينا : قوقل
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
نقاط : 959

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف prince fouad في الإثنين يونيو 15, 2009 11:41 am



شكرا ديدي

الله يحفظك من العين ويخليك لوالديك

والله لا يحرمنا من ردودك
prince fouad
prince fouad
عضو شرف
عضو شرف

ذكر
عدد الرسائل : 518
العمر : 32
العمل/الترفيه : etudiant
المزاج : Had sa3a bien
تاريخ التسجيل : 08/11/2008
نقاط : 691

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف didi في الإثنين يونيو 15, 2009 11:56 am

شكرا مروة و فؤاد على الاهتمام برد والقصة ربي يخليكم

_________________
روح قسنطينة

قصص القرآن 5KF66280
didi
didi
مشرف
مشرف

انثى
عدد الرسائل : 1600
العمر : 27
الموقع : المهابل و بس ههههههههههه
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : حابس
تاريخ التسجيل : 28/08/2008
نقاط : 362

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.iiii.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف prince fouad في الأربعاء يونيو 17, 2009 4:58 pm

السلام عليكم اليوم جبت الكم قصة إدريس عليه السلام

نبذة:

كان صديقا نبيا ومن الصابرين، أول نبي بعث في الأرض بعد آدم، وهو أبو جد نوح، أنزلت عليه

ثلاثون صحيفة، ودعا إلى وحدانية الله وآمن به ألف إنسان، وهو أول من خط بالقلم وأول من خاط

الثياب ولبسها، وأول من نظر في علم النجوم وسيرها.



المسيرة

سيرته:

إدريس عليه السلام هو أحد الرسل الكرام الذين أخبر الله تعالى عنهم في كتابة العزيز، وذكره في

بضعة مواطن من سور القرآن، وهو ممن يجب الإيمان بهم تفصيلاً أي يجب اعتقاد نبوته ورسالته

على سبيل القطع والجزم لأن القرآن قد ذكره باسمه وحدث عن شخصه فوصفه بالنبوة والصديقية.

نسبه:

هو إدريس بن يارد بن مهلائيل وينتهي نسبه إلى شيث بن آدم عليه السلام واسمه عند العبرانيين

(خنوخ) وفي الترجمة العربية (أخنوخ) وهو من أجداد نوح عليه السلام. وهو أول بني آدم

أعطي النبوة بعد (آدم) و (شيث) عليهما السلام، وذكر ابن إسحاق أنه أول من خط بالقلم، وقد

أدرك من حياة آدم عليه السلام 308 سنوات لأن آدم عمر طويلاً زهاء 1000 ألف سنة.

حياته:

وقد أختلف العلماء في مولده ونشأته، فقال بعضهم إن إدريس ولد ببابل، وقال آخرون إنه ولد

بمصر والصحيح الأول، وقد أخذ في أول عمره بعلم شيث بن آدم، ولما كبر آتاه الله النبوة فنهي

المفسدين من بني آدم عن مخالفتهم شريعة (آدم) و (شيث) فأطاعه نفر قليل، وخالفه جمع خفير،

فنوى الرحلة عنهم وأمر من أطاعه منهم بذلك فثقل عليهم الرحيل عن أوطانهم فقالوا له، وأين نجد

إذا رحلنا مثل (بابل) فقال إذا هاجرنا رزقنا الله غيره، فخرج وخرجوا حتى وصلوا إلى أرض

مصر فرأوا النيل فوقف على النيل وسبح الله، وأقام إدريس ومن معه بمصر يدعو الناس إلى الله

وإلى مكارم الأخلاق. وكانت له مواعظ وآداب فقد دعا إلى دين الله، وإلى عبادة الخالق جل وعلا،

وتخليص النفوس من العذاب في الآخرة، بالعمل الصالح في الدنيا وحض على الزهد في هذه

الدنيا الفانية الزائلة، وأمرهم بالصلاة والصيام والزكاة وغلظ عليهم في الطهارة من الجنابة، وحرم

المسكر من كل شي من المشروبات وشدد فيه أعظم تشديد وقيل إنه كان في زمانه 72 لساناً يتكلم

الناس بها وقد علمه الله تعالى منطقهم جميعاً ليعلم كل فرقة منهم بلسانهم. وهو أول من علم

السياسة المدنية، ورسم لقومه قواعد تمدين المدن، فبنت كل فرقة من الأمم مدناً في أرضها

وأنشئت في زمانه 188 مدينة وقد اشتهر بالحكمة فمن حكمة قوله (خير الدنيا حسرة، وشرها

ندم) وقوله (السعيد من نظر إلى نفسه وشفاعته عند ربه أعماله الصالحة) وقوله (الصبر مع

الإيمان يورث الظفر).

وفاته:

وقد أُخْتُلِفَ في موته.. فعن ابن وهب، عن جرير بن حازم، عن الأعمش، عن شمر بن عطية، عن

هلال بن يساف قال: سأل ابن عباس كعباً وأنا حاضر فقال له: ما قول الله تعالى لإدريس

{وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً}؟ فقال كعب: أما إدريس فإن الله أوحى إليه: أني أرفع لك كل يوم مثل

جميع عمل بني آدم - لعله من أهل زمانه - فأحب أن يزداد عملاً، فأتاه خليل له من الملائكة،

فقال "له": إن الله أوحى إلي كذا وكذا فكلم ملك الموت حتى ازداد عملاً، فحمله بين جناحيه ثم

صعد به إلى السماء، فلما كان في السماء الرابعة تلقاه ملك الموت منحدراً، فكلم ملك الموت في

الذي كلمه فيه إدريس، فقال: وأين إدريس؟ قال هو ذا على ظهري، فقال ملك الموت: يا للعجب!

بعثت وقيل لي اقبض روح إدريس في السماء الرابعة، فجعلت أقول: كيف أقبض روحه في

السماء الرابعة وهو في الأرض؟! فقبض روحه هناك. فذلك قول الله عز وجل {وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً

عَلِيّاً}. ورواه ابن أبي حاتم عند تفسيرها. وعنده فقال لذلك الملك سل لي ملك الموت كم بقي من

عمري؟ فسأله وهو معه: كم بقي من عمره؟ فقال: لا أدري حتى أنظر، فنظر فقال إنك لتسألني

عن رجل ما بقي من عمره إلا طرفة عين، فنظر الملك إلى تحت جناحه إلى إدريس فإذا هو قد

قبض وهو لا يشعر. وهذا من الإسرائيليات، وفي بعضه نكارة.

وقول ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله: {وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً} قال: إدريس رفع ولم يمت كما

رفع عيسى. إن أراد أنه لم يمت إلى الآن ففي هذا نظر، وإن أراد أنه رفع حياً إلى السماء ثم

قبض هناك. فلا ينافي ما تقدم عن كعب الأحبار. والله أعلم.

وقال العوفي عن ابن عباس في قوله: {وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً} : رفع إلى السماء السادسة فمات

بها، وهكذا قال الضحاك. والحديث المتفق عليه من أنه في السماء الرابعة أصح، وهو قول

مجاهد وغير واحد. وقال الحسن البصري: {وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً} قال: إلى الجنة، وقال قائلون

رفع في حياة أبيه يرد بن مهلاييل والله أعلم. وقد زعم بعضهم أن إدريس لم يكن قبل نوح بل في

زمان بني إسرائيل.

قال البخاري: ويذكر عن ابن مسعود وابن عباس أن إلياس هو إدريس، واستأنسوا في ذلك بما

جاء في حديث الزهري عن أنس في الإسراء: أنه لما مرّ به عليه السلام قال له مرحباً بالأخ

الصالح والنبي الصالح، ولم يقل كما قال آدم و إبراهيم: مرحباً بالنبي الصالح والابن الصالح،

قالوا: فلو كان في عمود نسبه لقال له كما قالا له.

وهذا لا يدل ولابد، قد لا يكون الراوي حفظه جيداً، أو لعله قاله على سبيل الهضم والتواضع، ولم

ينتصب له في مقام الأبوة كما انتصب لآدم أبي البشر، وإبراهيم الذي هو خليل الرحمن، وأكبر

أولي العزم بعد محمد صلوات الله عليهم أجمعين.




شكرا لكم

والى قصة اخرى ان شاء الله
.
.
.
prince fouad
prince fouad
عضو شرف
عضو شرف

ذكر
عدد الرسائل : 518
العمر : 32
العمل/الترفيه : etudiant
المزاج : Had sa3a bien
تاريخ التسجيل : 08/11/2008
نقاط : 691

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف belgyas في الجمعة يونيو 19, 2009 5:06 am

شكرا لكم قصص جميل فعلا وقصص عليهم احسن القصص
belgyas
belgyas
عضو مميز
عضو مميز

ذكر
عدد الرسائل : 1293
العمر : 98
العمل/الترفيه : افكر
المزاج : رايح جاي
من اين تعرفت علينا : صديق
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 23/03/2009
نقاط : 1578

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف الوفي10 في الجمعة يونيو 19, 2009 8:19 am

دمتم للمنتدى يا أغلى ناس عرفتهم
الوفي10
الوفي10
مشرف
مشرف

ذكر
عدد الرسائل : 1252
العمر : 33
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : رومانسي
من اين تعرفت علينا : صديق
تاريخ التسجيل : 20/01/2009
نقاط : 895

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف didi في الجمعة يونيو 19, 2009 9:51 am

شكرا مروة و فؤاد جزاكم الله الجنة

_________________
روح قسنطينة

قصص القرآن 5KF66280
didi
didi
مشرف
مشرف

انثى
عدد الرسائل : 1600
العمر : 27
الموقع : المهابل و بس ههههههههههه
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : حابس
تاريخ التسجيل : 28/08/2008
نقاط : 362

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.iiii.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف MAROUA في الجمعة يونيو 19, 2009 11:55 am

شكرا ليك فؤاد على القصة .
------------------------

و انا اليوم جبتلكم شجرة النبوة نتمنى تفيدكم


قصص القرآن 1659707682_small[img][/img]
MAROUA
MAROUA
عضو مميز
عضو مميز

انثى
عدد الرسائل : 834
العمر : 28
الموقع : bsbfancrazynani@gmail.com
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هاااااااااااايل
من اين تعرفت علينا : قوقل
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
نقاط : 959

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: قصص القرآن

مُساهمة من طرف didi في الجمعة يوليو 17, 2009 3:15 am

بسم الله الرحمن الرح

لقصة في القرآن الكريم

مائدة عيسى عليه السلام

ورد ذكر القصة في سورة المائدة الآيات112-115.

((إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (112) قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ (113) قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآَخِرِنَا وَآَيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيرُ الرَّازِقِينَ (114) قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ (115)))

القصة:

ذكر الله تبارك وتعالى سورة المائدة وحيا على رسوله صلى الله عليه وسلم وسميت هذه السورة سورة المائدة لأنها تتضمن قصة المائدة التي أنزلها الله تعالى من السماء عندما سأله عيسى ابن مريم عليه السلام إنزالها من السماء كما طلب منه ذلك اصحابه وتلاميذه الحواريون، ومضمون خبر وقصة هذه المائدة ان عيسى عليه السلام أمر الحواريون بصيام ثلاثين يوما فلما أتموها سألوا عيسى عليه السلام إنزال مائدة من السماء عليهم ليأكلوا منها وتطمئن بذلك قلوبهم أن الله تعالى قد قبل صيامهم وتكون لهم عيدًا يفطرون عليها يوم فطرهم، ولكن عيسى عليه السلام وعظهم في ذلك وخاف عليهم ألا يقوموا بشكرها، فأبوا عليه إلا أن يسأل لهم ذلك، فلما ألحوا عليه أخذ يتضرع إلى الله تعالى في الدعاء والسؤال أن يجابوا إلى ما طلبوا فاستجاب الله عزوجل دعاءه فأنزل سبحانه المائدة من السماء والناس ينظرون إليها تنحدر بين غمامتين، وجعلت تدنو قليلا قليلا وكالما دنت منهم يسأل عيسى عليه السلام أن يجعلها رحمة لا نقمة وأن يجعلها سلامًا وبركة، فلم تزل تدنو حتى استقرت بين يدي عيسى عليه السلام وهي مغطاة بمنديل، فقام عيسى عليه السلام يكشف عنها وهو يقول (( بسم الله خير الرازقين)) فإذا عليها من الطعام سبعة من الحيتان وسبعة أرغفة وقيل: كان عليها خل ورمان وثمار ولها رائحة عظيمة جدًا، ثم امرهم عيسى عليه السلام بالأكل منها أمر عليه السلام الفقراء والمحاويج والمرضى وأصحاب العاهات وكانوا قريبًا من الألف وثلاثمائة أن يأكلوا من هذه المائدة، فأكلوا منها فبرأ كل من به عاهة أو آفة أو مرض مزمن واستغنى الفقراء وصاروا أغنياء فندم الناس الذين لم يأكلوا منها لما رأوا من إصلاح حال اولئك الذين أكلوا ثم صعدت المائدة وهم ينظرون إليها حتى توارت عن اعينهم، وقيل: إن هذه المائدة كانت تنزل كل يوم مرة فيأكل الناس منها، فيأكل آخرهم كما ياكل أولهم حتى قيل: إنه كان ياكل منها كل يوم سبعة آلاف شخص.

ثم أمر الله تعالى أن يقصرها على الفقراء دون الاغنياء، فشق ذلك على كثير من الناس وتكلم منافقوهم في ذلك فرفعت ومُسخ الذين تكلموا في ذلك من المنافقين خنازير.

_________________
روح قسنطينة

قصص القرآن 5KF66280
didi
didi
مشرف
مشرف

انثى
عدد الرسائل : 1600
العمر : 27
الموقع : المهابل و بس ههههههههههه
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : حابس
تاريخ التسجيل : 28/08/2008
نقاط : 362

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.iiii.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى