منتدى بلادي هي الجزائر
اهلا بك عزيزي الزائر ان كنت مسجل من قبل اضغط على زر الدخول و ان كنت غير مسجل فنحن نرحب بك كعضو بيننا ما عليك الا الضغط على زر التسجيل الف مرحبا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لا تند على حب عشته
الأحد يونيو 19, 2016 5:32 pm من طرف Nihad

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
الجمعة يوليو 31, 2015 7:56 am من طرف laid1988

» نساعدك فى تخطى ازمات حياتك
الجمعة يوليو 24, 2015 12:12 pm من طرف laid1988

» اكبر موسوعة صور لاجمل عاصمة في العالم الجزائر العاصمة
الجمعة يوليو 24, 2015 11:41 am من طرف laid1988

» الجزء الثاني من اجمل صور في المنتدى
الجمعة يوليو 24, 2015 11:39 am من طرف laid1988

» قولها عشر 10 مرات وبسرعة - اتحداك-
الجمعة يوليو 24, 2015 11:31 am من طرف laid1988

» ماذا تعرف عن مازونة
الجمعة يوليو 24, 2015 10:50 am من طرف laid1988

» صور سلمى وابنها زين بتجنن .. >> مشآء الله تبآركـ اللهــ
الأحد يونيو 10, 2012 3:37 pm من طرف kafs alnsain

» امل بوشوشة في مجلة **لها**
الأربعاء مايو 30, 2012 3:31 pm من طرف kafs alnsain

التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
salima
 
didi
 
رنونة
 
belgyas
 
الوفي10
 
MAROUA
 
Nihad
 
amina
 
prince fouad
 
laid1988
 


فلا تقل لهما اف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعلان فلا تقل لهما اف

مُساهمة من طرف laid1988 في الإثنين مارس 02, 2009 3:12 am

قوله تعالى:
{فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريماً "23"}
(سورة الإسراء)

وهذا توجيه وأدب إلهي يراعي الحالة النفسية للوالدين حال كبرهما،
وينصح الأبناء أن يكونوا على قدر من
الذكاء والفطنة والأدب والرفق في التعامل مع الوالدين في مثل هذا السن.
الوالد بعد أن كان يعطيك وينفق عليك أصبح الآن محتاجاً إليك،
بعد أن كان قوياً قادراً على السعي والعمل أصبح الآن قعيد البيت أو طريح الفراش،
إذن: هو في وضع يحتاج إلى يقظة ولباقة وسياسة عالية،
حتى لا نجرح مشاعره وهي مرهفة في هذا الحال.
وتأمل قول الله تعالى: {فلا تقل لهما أفٍ .. "23" } (سورة الإسراء)
وهي لفظة بسيطة أقل ما يقال، وهذه لفظة قسرية تخرج من صاحبها قهراً دون أن تمر على العقل والتفكير، وكثيراً ما نقولها عند الضيق والتبرم من شيء، فالحق سبحانه يمنعك من هذا التعبير القسري، وليس الأمر الاختياري. و(أف) اسم فعل مضارع بمعنى: أتضجر، وهذه الكلمة تدل على انفعال طبيعي، ولكن الحق سبحانه يحذرك منه، ويأمرك بأن تتمالك مشاعرك، وتتحكم في عواطفك، ولا تنطق بهذه اللفظة. ومعلومة أنه سبحانه إذا نهاني عن هذه فقط نهاني عن غيرها من باب أولى، ومادامت هي أقل لفظة يمكن أن تقال. إذن: نهاني عن القول وعن الفعل أيضاً. ثم أكد هذا التوجيه بقوله: {ولا تنهرهما .. "23" } (سورة الإسراء)

والنهر هو الزجر بقسوة، وهو انفعال تالٍ للتضجر وأشد منه قسوة، وكثيراً ما نرى مثل هذه المواقف في الحياة،
فلو تصورنا الابن يعطي والده كوباً من الشاي مثلاً فارتعشت يده فأوقع الكوب فوق سجادة ولده الفاخرة، وسريعاً ما يتأفف الابن لما حدث لسجادته، ثم يقول للوالد من عبارات التأنيب ما يؤلمه ويجرح مشاعره.
إذن: كن على حذر من التأفف، ومن أن تنهر والديك،
كن على حذر من هذه الألفاظ التي تسبق إلى اللسان دون فكر، ودون تعقل.
ثم بعد أن هذا النهي المؤكد يأتي أمر جديد ليؤكد النهي السابق:
{وقل لهما قولا كريماً "23"} (سورة الإسراء)
وفي هذا المقام تروى قصة الشاب الذي أوقع أبوه إناء الطعام على ثيابه، فأخذ الولد يلعق الطعام الذي وقع على ثوبه وهو يقول لوالده:
أطعمك الله كما أطعمتني،
فحول الإساءة إلى جميل يحمد عليه.
والآخر الذي ذهب يتمرغ تحت أقدام أمه، فقالت له: كفى يا بني، فقال: إن كنت تحبينني حقاً فلا تمنعيني من عمل يدخلني الجنة.
والقول الكريم هنا نوع من التصرف واللباقة في معاملة الوالدين خاصة حال الشيخوخة التي قد تقعد صاحبها، أو المرض الذي يحتاج إلى مساعدة الغير،
والأولاد هم أولى الناس بإعالة الوالدين في هذه الظروف،
حيث سيبدو من الإنسان ما لا يصح الإطلاع عليه إلا لأولاده وأقرب الناس إليه. وهب أن الوالد المريض أو الذي بلغ من الكبر عتياً يريد أن يقضي حاجته، ويحتاج لمن يحمله ويقعده ويريحه، وينبغي هنا أن يقول الابن لأبيه:
هون عليك يا والدي،
وأعطني فرصة أرد لك بعض جميلك علي،
فلكم فعلت معي أكثر من هذا.
وهو مع ذلك يكون محباً لوالده،
رفيقاً به، حانياً عليه لا يتبرم به،
ولا يتضجر منه،
هذا هو القول الكريم الذي ينتقيه الأبناء في المواقف المختلفة.
فمثلاً: قد يزورك أبوك في بيتك وقد يحدث منه أن يكسر شيئاً من لوازم البيت، فتقول له في هذا الموقف: فداك يا والدي، أو تقول: لا عليك لقد كنت أفكر في شراء واحدة أحدث منها. أو غيره من القول الكريم الذي يحفظ للوالدين كرامتهما، ولا يجرح شعورهما.

وكثيراً ما يأتي المرض مع كبر السن، فترى الوالد طريح الفراش أو مشلولاً ـ عافنا الله وإياكم ـ لذلك فهو في أمس الحاجة لمن يخفف عنه ويواسيه، ويفتح له باب الأمل في الشفاء ويذكره أن فلاناً كان مثله وشفاه الله،
وفلاناً كان مثله وأخذ الله بيده،
وهو الآن بخير، وهكذا. ومع هذا، كن على ذكر لفضل الوالدين عليك، ولا تنس ما كان عندهما حال طفولتك من عاطفة الحب لك والحنان عليك، وأن الله تعالى جعل هذه العاطفة الأبوية تقوى مع ضعفك، وتزيد مع مرضك وحاجتك، فترى الابن الفقير محبوباً عن أخيه الغني، والمريض أو صاحب العاهة محبوباً عن الصحيح، والغائب محبوباً عن الحاضر، والصغير محبوباً عن الكبير، وهكذا على قدر حاجة المربي يكون حنان المربي.
إذن: نستطيع أن نأخذ من هذا إشارة دقيقة يجب ألا نغفل عنها، وهي: إن كان بر الوالدين واجباً عليك في حال القوة والشباب والقدرة، فهو أوجب حال كبرهما وعجزهما، أو حال مرضهما.
ثم يرشدنا الحق سبحانه إلى حسن معاملة الوالدين،
فيقول: (
واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا "24" )
(واخفض): الخفض ضد الرفع. (جناح الذل): الطائر معروف أنه يرفع جناحه ويرفرف به، إن أراد أن يطير، ويخفضه إن أراد أن يحنو على صغاره، ويحتضنهم ويغذيهم.
وهذه صورة محسة لنا، يدعونا الحق سبحانه وتعالى أن نقتدي بها، وأن نعامل الوالدين هذه المعاملة، فنحنو عليهم،
ونخفض لهم الجناح، كناية عن الطاعة والحنان والتواضع لهما،
وإياك أن تكون كالطائر الذي يرفع جناحيه ليطير بهما متعالياً على غيره.
وكثيراً ما يعطينا الشرع الحكيم أمثلة ونماذج للرأفة والرحمة في الطيور، ويجعلها قدوة لنا بني البشر. والذي يرى الطائر يحتضن صغاره تحت جناحه، ويزقهم الغذاء يرى عجباً، فالصغار لا يقدرون على مضغ الطعام وتكسيره، وليس لديهم اللعاب الذي يناولانهم غذاءهم جاهزاً يسهل بلعه، وإن تيسر لك رؤية هذا المنظر فسوف ترى الطائر وفراخه يتراصون فرحة وسعادة. إذن: قوله تعالى: {جناح الذل .. "24" } (سورة الإسراء)
كناية عن الخضوع والتواضع،
والذل قد يأتي بمعنى القهر والغلبة،
وقد يأتي بمعنى العطف والرحمة،
يقول تعالى: {يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه
أذلة على المؤمنين .. "54"} (سورة المائدة) فلو كان الذلة هنا بمعنى القهر لقال: أذلة للمؤمنين، ولكن المعنى: عطوفين على المؤمنين. وفي المقابل {أعزة على الكافرين .. "54" } (سورة المائدة) أي: أقوياء عليهم قاهرين لهم. وفي آية أخرى يقول تعالى: {محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم .. "29" } (سورة الفتح) لأن الخالق سبحانه لم يخلق الإنسان رحيماً على الإطلاق ولا شديداً على الإطلاق، بل خلق في المؤمن مرونة تمكنه أن يتكيف تبعاً للمواقف التي يمر بها، فإن كان على الكافر كان عزيزاً، وإن كان على المؤمن كان ذليلاً متواضعاً.

ونرى وضوح هذه القضية في سيرة الصديق أبي بكر والفاروق عمر رضي الله عنهما، وقد عرف عن الصديق اللين ورقة القلب والرحمة، وعرف عن عمر الشدة في الحق والشجاعة والقوة، فكان عمر كثيراً ما يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تصادم بأحد المعاندين: "إئذن لي يا رسول الله أضرب عنقه".
وعندما حدثت حروب الردة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كان لكل منهما موقف مغاير لطبيعته، فكان من رأي عمر ألا يحاربهم في هذه الفترة الحرجة من عمر الدعوة، في حين رأى الصديق محاربتهم والأخذ على أيديهم بشدة حتى يعودوا إلى ساحة الإسلام، ويذعنوا لأمر الله تعالى فقال: "والله، لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه لرسول الله لجالدتهم عليه بالسيف، والله لو لم يبق إلا الزرع".

وقد جاء هذا الموقف من الصديق والفاروق لحكمة عالية، فلو قال عمر مقالة أبي بكر لكان شيئاً طبيعياً ينسب إلى شدة عمر وجرأته، لكنه أتى من صاحب القلب الرحيم الصديق ـ رضي الله عنه ـ ليعرف الجميع أن الأمر ليس للشدة لذاتها، ولكن للحفاظ على الدين والدفاع عنه. وكأن الموقف هو الذي صنع أبا بكر، وتطلب منه هذه الشدة التي تغلبت على طابع اللين السائد في أخلاقه.
فيقول تعالى: {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة .. "24" } (سورة الإسراء) إذن: الذلة هنا ذلة تواضع ورحمة بالوالدين،
ولكن رحمتك أنت لا تكفي،
فعليك أن تطلب لهما الرحمة الكبرى من الله تعالى:
{وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً "24" } (سورة الإسراء)
لأن رحمتك بهما لا تفي بما قدموه لك،
ولا ترد لهما الجميل،
وليس البادئ كالمكافئ،
فهم أحسنوا إليك بداية وأنت أحسنت إليهما رداً؛
لذلك ادع الله أن يرحمهما،
وأن يتكفل سبحانه عنك برد الجميل،
وأن يرحمهما رحمة تكافئ إحسانهما إليك.
وقوله تعالى: {كما ربياني .. "24" } (سورة الإسراء)
كما: قد تفيد التشبيه، فيكون المعنى: ارحمهما رحمة مثل رحمتهما بي حين ربياني صغيراً. أو تفيد التعليل: أي ارحمهما لأنهما ربياني صغيراً، كما قال تعالى: {واذكروه كما هداكم .. "198" } (سورة البقرة)
و(ربياني) هذه الكلمة أدخلت كل مرب للإنسان في هذا الحكم، وإن لم يكن من الوالدين، لأن الولد قد يربيه غير والديه لأي ظرف من الظروف، والحكم يدور مع العلة وجوداً وعدماً، فإن رباك غير والديك فلهما ما للوالدين من البر والإحسان وحسن المعاملة والدعاء. وهذه بشرى لمن ربى غير ولده، ولاسيما إن كان المربي يتيماً، أو في حكم اليتيم. وفي: {ربياني صغيراً "24" } (سورة الإسراء)
اعتراف من الابن بما للوالدين من فضل عليه وجميل يستحق الرد. وبعد ذلك يأتي الحق سبحانه في تذييل هذا الحكم بقضية تشترك فيها معاملة الابن لأبويه مع معاملته لربه عز وجل، فيقول تعالىSadربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا "25" )
وقد سبق أن تكلمنا عن الإيمان والنفاق، وقلنا:
إن المؤمن منطقي مع نفسه؛ لأنه آمن بقلبه ولسانه،
وأن الكافر كذلك منطقي لأنه استغفر الله بقلبه ولسانه،
أما المنافق فغير منطقي مع نفسه؛ لأنه آمن بلسانه وجحد بقلبه.

وهذه الآية تدعونا إلى الحديث عن النفاق؛ لأنه ظاهرة من الظواهر المصاحبة للإيمان بالله، وكما نعلم فإن النفاق لم يظهر في مكة التي صادمت الإسلام وعاندته، وضيقت عليه، بل ظهر في المدينة التي احتضنت الدين، وانساحت به في شتى بقاع الأرض، وقد يتساءل البعض: كيف ذلك؟ نقول: النفاق ظاهرة صحية إلى جانب الإيمان؛ لأنه لا ينافق إلا القوي، والإسلام في مكة كان ضعيفاً، فكان الكفار يجابهونه ولا ينافقونه، فلما تحول إلى المدينة اشتد عوده، وقويت شوكته وبدأ ضعاف النفوس ينافقون المؤمنين. لذلك يقول أحدهم: كيف وقد ذم الله أهل المدينة، وقال عنهم:
{ومن أهل المدينة مردوا على النفاق .. "101"} (سورة التوبة)

نقول: لقد مدح القرآن أهل المدينة بما لا مزيد عليه، فقال تعالى في حقهم: {والذين تبوؤا الدار والإيمان .. "9" } (سورة الحشر) وكأنه جعل الإيمان محلاً للنازلين فيه. {يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة .. "9"} (سورة الحشر)
فإن قال بعد ذلك: {ومن أهل المدينة مردوا على النفاق .. "101"} (سورة التوبة) فالنفاق في المدينة ظاهرة صحية للإيمان؛ لأن الإيمان لو لم يكن قوياً في المدينة لما نافقه المنافقون. ومن هنا جعل الله المنافقين في الدرك الأسفل من النار، لأنه مندس بين المؤمنين كواحد منهم، يعايشهم ويعرف أسرارهم، ولا يستطيعون الاحتياط له، فهو عدو من الداخل يصعب تمييزه. على خلاف الكافر، فعداوته واضحة ظاهرة معلنة، فيمكن الاحتياط له وأخذ الحذر منه.
ولكن لماذا الحديث عن النفاق ونحن بصدد الحديث عن عبادة الله وحده وبر الوالدين؟
الحق سبحانه وتعالى أراد أن يعطينا إشارة دقيقة إلى أن النفاق كما يكون في الإيمان بالله، يكون كذلك في بر الوالدين، فنرى من الأبناء من يبر أبويه نفاقاً وسمعة ورياءً، لا إخلاصاً لهما، أو اعترافاً بفضلهما، أو حرصاً عليهما. ولهؤلاء يقول تعالى: {ربكم أعلم بما في نفوسكم .. "25" } (سورة الإسراء) لأن من الأبناء من يبر أبويه، وهو يدعو الله في نفسه أن يريحه منهما،
فجاء الخطاب بصيغة الجمع: (ربكم) أي: رب الابن، ورب الأبوين؛ لأن مصلحتكم عندي سواء، وكما ندافع عن الأب ندافع أيضاً عن الابن، حتى لا يقع فيما لا تحمد عقباه. وقوله: {إن تكونوا صالحين .. "25" } (سورة الإسراء) أي: إن توفر فيكم شرط الصلاح، فسوف يجازيكم عليه الجزاء الأوفى. وإن كان غير ذلك وكنتم في أنفسكم غير صالحين غير مخلصين،
فارجعوا من قريب،
ولا تستمروا في عدم الصلاح،
بل عودوا إلى الله وتوبوا إليه.

{فإنه كان للأوابين غفوراً "25"} (سورة الإسراء)
والأوابون هم الذين اعترفوا بذنوبهم ورجعوا تائبين إلى ربهم. وقد سبق أن أوضحنا أن مشروعية التوبة من الله للمذنبين رحمة من الخالق بالخلق؛ لأن العبد إذا ارتكب سيئة في غفلة من دينه أو ضميره، ولم تشرع لها توبة لوجدنا هذه السيئة الواحدة تطارده، ويشقى بها طوال حياته، بل وتدعوه إلى سيئة أخرى، وهكذا يشقى به المجتمع. لذلك شرع الخالق سبحانه التوبة ليحفظ سلامة المجتمع وأمنه، وليثري جوانب الحياة فيه.
avatar
laid1988
عضو مميز
عضو مميز

ذكر
عدد الرسائل : 364
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : /////////
تاريخ التسجيل : 20/12/2008
نقاط : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: فلا تقل لهما اف

مُساهمة من طرف didi في الإثنين مارس 02, 2009 6:01 am

جزاك الله كل خير العيد

_________________
روح قسنطينة

avatar
didi
مشرف
مشرف

انثى
عدد الرسائل : 1600
العمر : 25
الموقع : المهابل و بس ههههههههههه
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : حابس
تاريخ التسجيل : 28/08/2008
نقاط : 362

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.iiii.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: فلا تقل لهما اف

مُساهمة من طرف Nihad في الإثنين مارس 02, 2009 6:42 am

يعطيك الصحة موضوع مفيد شكرا لك العيد

_________________

    
avatar
Nihad
¨°• آلمديـ،ـرة آلعـآمة•°¨
¨°• آلمديـ،ـرة آلعـآمة•°¨

انثى
عدد الرسائل : 775
العمر : 25
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : //
من اين تعرفت علينا : اخر
البلد : الجزائر
احترام قوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 16/08/2008
نقاط : 745

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nmout3labladi.roo7.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: فلا تقل لهما اف

مُساهمة من طرف belgyas في الأربعاء يونيو 03, 2009 8:29 am

avatar
belgyas
عضو مميز
عضو مميز

ذكر
عدد الرسائل : 1293
العمر : 96
العمل/الترفيه : افكر
المزاج : رايح جاي
من اين تعرفت علينا : صديق
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 23/03/2009
نقاط : 1578

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: فلا تقل لهما اف

مُساهمة من طرف salima في الأربعاء يونيو 03, 2009 8:42 am

شكرا لك
لايوجد شيء احسن من الوالدين
غادا غادر فاحسب بانك موت
______________________________
موتي تنتهي بموت اغلى شخصين الا وهما الوالدان
avatar
salima
عضو مميز
عضو مميز

انثى
عدد الرسائل : 1626
العمر : 25
العمل/الترفيه : الترفيه
المزاج : جيد
من اين تعرفت علينا : صديقة
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 08/04/2009
نقاط : 363

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: فلا تقل لهما اف

مُساهمة من طرف الوفي10 في الأربعاء يونيو 03, 2009 8:45 am

بارك الله فيك
avatar
الوفي10
مشرف
مشرف

ذكر
عدد الرسائل : 1252
العمر : 31
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : رومانسي
من اين تعرفت علينا : صديق
تاريخ التسجيل : 20/01/2009
نقاط : 895

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى